إغلاق

تابع محتوى الدولة

الإسماعيلية

وقت الظهور : القرن الثاني الهجري
  • التعريف

الإسماعيلية هي إحدى الفرق الباطنية المنتشرة اليوم، التي تزعم أن للدين ظاهرًا وباطنًا: ظاهرًا يظنه عامة الناس، وباطنًا لا يعلمه إلا الخاصة والعلماء، وهـو المراد والمطلوب من العقائد والأحكام الشرعية، وبذلك صرفوا أحكام الإسلام عـن مرادهـا، وأولوها تأويلات باطلة.

سميت هذه الفرقة بهذا الاسم نسبة إلى إسماعيل بن جعفر الصادق الذي يعتبرونـه أحد أئمتهم وقد توفي في حياة أبيه، وهنا افترقت الإسماعيلية مع الشيعة الاثني عشرية، فالإسماعيلية اعتبروا إسماعيل الأحق بوراثة أبيه في الإمامة كونه الابن الأكبر، وأنكروا موته، أما الإثنا عشرية فقد نقلوا الإمامة بعد جعفر الصادق إلى ابنه موسى (الكـاظم)، وهو الإمام السابع عندهم، وهذا من أسباب ظهور عقيدة البداء عندهم .

وهنا افترقت الإسماعيلية إلى فرقتين: الأولى: منتظرة لعودة إسماعيل بن جعفر- رغم موته في حياة أبيه ـ ونفوا موته، وادعوا أن أباه خاف عليه فغيبه. الأخرى: نقلوا الإمامة بعد جعفر الصادق إلى حفيده محمد بن إسماعيل بن جعفر.

الإسماعيلية وجدوا في عصور ومناطق متعددة:

أولاً: الاسماعيلية القرامطة: وهم أتباع حمدان قرمط الذي دخل مذهب الإسماعيلية على يد حسـين الاهـوازي داعية عبد االله القداح.

 وقد كونوا دولة لهم في البحرين استمرت قرابة قرن من الزمان، وقضـى علـيهم الأصفر التغلبي، وانتهوا نهائيا عام (466هـ).

ثانياً: الإسماعيلية الفاطمية: وقد نسبوا أنفسهم زوراً إلى فاطمة ابنة النبي محمد صلى االله عليه وسلم، وحقيقـة نسبهم لآل القداح، وهم إما يهود أو مجوس، وقد أسس عبيـد االله المهـدي أول دولـة إسماعيلية فاطمية في شمال أفريقيا سنة 297هـ ، وادعى أنه المهدي، ثـم جـاء بعـده المنصور بالله ثم المعز لدين االله، وفي عهده تم احتلال مصر سـنة ( 358هــ)، ثـم العزيز باالله، ثم الحاكم بأمر االله الذي ادعى الألوهية، والذي كان يصدر الأوامر الغريبـة والمتناقضة، وكان يبالغ في القتل وسفك الدماء، واستمرت دولتهم حتى سنة (567 هـ 1172م) حيث زالت على يد القائد صلاح الدين الأيوبي، الـذي أعـاد مصر إلى مذهب أهل السنة والجماعة الذي كانوا عليـه قبـل احـتلال الإسـماعيليين الفاطميين لمصر، وأعاد الدعوة إلى الخليفة العباسي. هذا وقد خرج من رحـم الدولـة الفاطمية فرقة الدروز.

ثالثاً: الإسماعيلية الحشاشون: وهم طائفة إسماعيلية انشقت عن الفاطميين، أسسها شخص فارسي اسمه (الحسـن بن صباح) كان يدين بالولاء للإمام الفاطمي المستنصر. وقام بالدعوة في بـلاد فـارس للإمام المستور نزار، ثم استولى على قلعة ألموت في إيران، وأسس الدولة الإسماعيلية النزارية الشرقية وانتشروا في إيران، وقد تميزت هذه الطائفة باحتراف القتل والاغتيال، وسموا بالحشاشين لأنهم كانوا يكثرون من تدخين الحشيش، وكان شعارهم فـي بعـض مراحلهم (لا حقيقة في الوجود وكل أمر مباح).

وقد أرسل ابن الصباح بعض رجاله إلى مصر لقتل الإمام الآمر بن المستعلي، فقتلوه مع ولديه عام 525هـ، وقد توفي الحسن بن الصباح سنة 528هـ -1124م

. من دعاتهم-إضافة إلى الحسن بن صباح- كيابزرك أميد، والحسن الثاني بن محمد، وركن الدين خورشاه الذي كان آخر حكام دولتهم التي أسقطها جيش هولاكو المغـولي سنة 654هـ فتفرق أهلها في البلاد، و هم أصل الإسماعيلية الآغاخانية اليوم.

رابعاً: إسماعيلية الشام: وهم من الإسماعيلية النزارية ، وامتداد لإسماعيلية ألموت وقد سيطروا على عـدة قلاع محصنة على يد راشد الدين سنان الملقب بشيخ الجبل، وكـان نصـيرياً فتحـول للإسماعيلية، ولم يكونوا خاضعين لحكام المسلمين إلا وقت ضعفهم وقـوة المسـلمين ، وقضى علي شوكتهم هولاكو سنة 658هـ، ولكن أعاد لهم قطز قلاعهـم، ومـن ثـم أمرهم الظاهر بيبرس بدفع المكس والهدايا، وبقيت قلاعهم معهم حتى عـام 1920م، و لا يزال بقاياهم إلى الآن في "سلمية" وفي القـدموس ومصـياف وبانيـاس والخـوابي والكهف في سوريا، ولهم صلاتهم الوثيقة بالإسماعيلية الآغاخانية المعاصرة.

  • أبرز الشخصيات

  • الأفكار والمعتقدات

1 -ينكرون صفات االله و أسمائه لأن االله عز وجل -في نظرهم- فوق متناول العقل، فهو لا موجود ولا غير موجود، ولا عالم ولا جاهل، ولا قادر ولا عاجز، ولـيس بالقديم وليس بالمحدث، فالقديم أمره وكلمته، والحديث خلقه وفطرته. وقـد جعلوا صفات االله للعقل الأول، فجعلوا مع االله آلهة أخرى.

2 -يرون النبوة مكتسبة، وأن جبريل بشر وليس ملك، وأن النبي صلى االله عليه وسلم كان يتعلم من خمسة هم: أبي بن كعب، زيد بن عمرو، عمرو بن نفيل، زيـد بـن أسامة، بحيرا الراهب.

 3 -ضرورة وجود إمام معصوم منصوص عليه، بل هو ركن في الدين، ويكون مـن نسل محمد بن إسماعيل، على أن يكون الابن الأكبر، وقد حدث خروج على هـذه القاعدة عدة مرات.

4-من مات ولم يعرف إمام زمانه، ولم يكن في عنقه بيعة له مات ميتة جاهلية.

5 -الإمام هو محور الدعوة الإسماعيلية، ومحور العقيدة يـدور حـول شخصـيته، ويضفون على الإمام صفات ترفعه إلى ما يشبه الإله، ويخصونه بعلـم البـاطن، ويدفعون له خمس ما يكسبون

6-يؤمنون بالتقية والسرية، ويطبقونها في الفترات التي تشتد عليهم فيها الأحداث.

7 -الأرض لا تخلو من إمام (ظاهر) مكشوف أو (باطن) مستور، فإن كـان الإمـام ظاهراً جاز أن يكون حجته مستوراً، وإن كان الإمام مستوراً فلا بـد أن يكـون حجته ودعاته ظاهرين

 8 -يقولون بالتناسخ، والإمام عندهم وارث الأنبياء جميعاً ووارث كل من سبقه مـن الأئمة.

9- قال الإمام الغزالي عنهم في كتابه (فضائح الباطنية)(ص46) :

(المنقـول عـنهم الإباحة المطلقة ورفع الحجاب، واسـتباحة المحظـورات واسـتحلالها، وإنكـار الشرائع، إلا أنهم بأجمعهم ينكرون ذلك إذا نسب إليهم).

ولهم عقائد باطلة في الجنة والنار والمعاد.  

  • الانتشار

 لقد اختلفت الأرض التي سيطر عليها الإسماعيليون مدًّا وجزراً بحسب تقلبات الظروف والأحوال خلال فترة طويلة من الزمن، وقد غطى نفوذهم العالم الإسلامي ولكن بتشكيلات متنوعة تختلف باختلاف الأزمان والأوقات:

  • فالقرامطة: سيطروا على الجزيرة، وبلاد الشام، والعراق، وما وراء النهر.
  • والعبيديون أسسوا دولة امتدت من المحيط الأطلسي وشمالي أفريقيا، وامتلكوا مصر والشام، وقد اعتنق مذهبهم أهل العراق وخُطب لهم على منابر بغداد سنة 540ه‍ ولكن دولتهم زالت على يد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله.
  • والآغاخانية: يسكنون نيروبي، ودار السلام، وزنجبار، ومدغشقر، والكنغو البلجيكي، والهند، وباكستان، وسوريا، ومركز القيادة لهم في مدينة كراتشي بباكستان.
  • والبهرة: استوطنوا اليمن والهند والسواحل القريبة المجاورة لهذين البلدين.
  • وإسماعيلية الشام: امتلكوا قلاعاً وحصوناً في طول البلاد وعرضها، وما تزال لهم بقايا في مناطق سلمية والخوابي والقدموس ومصياف وبانياس والكهف.
  • والحشاشون: انتشروا في إيران واستولوا على قلعة آلموت جنوب بحر قزوين، واتسع سلطانهم، واستقلوا بإقليم كبير وسط الدولة العباسية السُنية، كما امتلكوا القلاع والحصون ووصلوا بانياس وحلب والموصل، وولي أحدهم قضاء دمشق أيام الصليبين وقد اندحروا أمام هولاكو المغولي.
  • المكارمة: وقد استقروا في نجران.

  • مراجع للتوسع

مراجع للتوسع:
ـ تاريخ المذاهب الإسلامية: الجزء الأول، محمد أبو زهرة.
ـ إسلام بلا مذاهب: د. مصطفى الشكعة.
ـ طائفة الإسماعيلية، تاريخها، نظمها، عقائدها: د. محمد كامل حسين ـ مكتبة النهضة المصرية 1959م.
ـ دائرة المعارف الإسلامية: مادة الإسماعيلية.
ـ الملل والنحل: محمد عبد الكريم الشهرستاني - الطبعة الثانية- دار المعرفة.
ـ المؤامرة على الإسلام : أنور الجندي.
ـ تاريخ الجمعيات السرية والحركات الهدامة: محمد عبد الله عنان.
ـ أصول الإسماعيلية والفاطمية والقرمطية: لبرنارد لويس.
ـ كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة: محمد بن مالك اليماني الحمادي.
ـ فضائح الباطنية: لأبي حامد الغزالي.
ـ الإسماعيلية: إحسان إلهي ظهير.


  • أبو الخطاب محمد بن مقلاص الأسدي الكوفي    ( - 143 هـ )
  • القرن الثاني الهجري
  • الحركات الباطنية والمناوئة للإسلام

شاهد