وضع الإسلام والمسلمين في الفلبين تحت الاحتلال الأجنبي وما بعدهكتب

إسماعيل حسانين أحمد

نبذة

يتناول هذا البحث بالدراسة والتحليل وضعَ الإسلام والمسلمين في الفلبين تحت الاحتلال الإسباني وبعده، حتى الوقت الحالي. 
وقد اتبع الباحث المنهج التاريخي التحليلي للوقوف عن كثب حول ما حدث ويحدث للمسلمين هناك، والدور الذي قامت به الدول الإسلامية خلال الأربعين سنة الماضية من تقديم العون والمساعدة للمسلمين. 
وخلص الباحث إلى أن مسلمي الفلبين يعانون من مشاكل جمَّة في جميع مناحي الحياة، والسبب في ذلك السياسة التى اتبعها الاحتلال في التعامل معهم، ومحاولة القضاء عليهم بالقتل أو التنصير، واستمرار ذلك بعد الاستقلال وحتى الوقت الحالي. 
وقد اقترح الباحث بعض النقاط التي يراها تسهم في تغيير الصورة التي رسمها الاحتلال عن الإسلام والمسلمين في الفلبين.


المحتوى