كيف أصبحت تايوان الوجهة الأكثر صداقة مع المسلمين في الشرق الأقصى؟مقالات

سياران مك إينياني

مترجم عن اللغة الإنجليزية

 

كيف أصبحت تايوان الوجهة الأكثر صداقة مع المسلمين في الشرق الأقصى؟[1]

 

يشتهر شعب تايوان بطبيعته الترحيبية؛ ولذلك لا ينبغي أن يكون مفاجئًا أن الجزيرة كانت الوجهة المختارة لقضاء العطلات لأكثر من 180 ألف مسلم في عام 2014، وهو رقم تريد هيئة السياحة مضاعفته بحلول عام 2018، ومع اقتراب هذا التاريخ سريعًا كثفت الحكومة المحلية جهودها لضمان جعل معتنقي الإسلام يشعرون بالترحيب بشكل خاص في تايوان، وفي إطار جهودها تشجع هيئة السياحة حاليًا الفنادق في تايوان على تجهيز غرف للصلاة فيها سهم القبلة (سهم يشير إلى مكة) في غرفهم، وستكلف هذه التغييرات الطفيفة الفنادق قليلًا، لكن المكافآت ستكون بلا شك رائعة، حيث يُنظر إليها على أنها لفتة ترحيب لا تصدق بضيوفها المسلمين، وهناك أيضًا خطط لفتح المزيد من المطاعم الحلال المرخصة رسميًا لتلبية الزيادة المتوقعة في عدد السياح من الشرق الأوسط، وجنوب شرق آسيا، حيث يوجد في مدينة تايبيه حاليًا 45 مطعمًا حلالًا فقط، لكن عمدة المدينة كو وين جي يأمل في افتتاح المزيد منها في المستقبل القريب.

وفي حديثه مؤخرًا في محطة تايبيه الرئيسية حيث تجمع 20 ألف عامل مهاجر للاحتفال بعيد الفطر، شكر "كو" السكان المسلمين على مساهمتهم في الاقتصاد، كما وزع ظروفًا خضراء خاصة على جميع الحاضرين تماشيًا مع التقليد الإندونيسي لهذا الوقت من العام.

لا يمكن لمثل هذه العروض العامة للتقدير تجاه الجالية المسلمة في تايوان إلا أن تعزز سمعة الجزيرة؛ لأنها تتهيأ لتصبح منطقة متنوعة ثقافيًا وعرقيًا، كما أنه يبعث رسالة واضحة إلى أولئك الموجودين في الشرق الأوسط من غير المتأكدين من وجهة عطلتهم التالية بأن تايوان ترحب بكم بأذرع مفتوحة، ولتسهيل الأمور على أولئك الذين يرغبون في السفر إلى تايوان قام الرئيس تساي إنغ وين بتمديد امتيازات السفر بدون تأشيرة لعدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة، وهذا من شأنه أن يقصر بشكل كبير الوقت المطلوب للتخطيط لقضاء عطلة في تايوان، ويأتي كل هذا في وقت غالبًا ما يكون فيه المسلمون غير متأكدين من المكان الذي يمكنهم السفر إليه دون تحيز في ظل المناخ السياسي العالمي المتوتر الحالي.

على الرغم من أن تايوان غارقة في الثقافة والمعتقدات الدينية كما يتضح من العديد من المواقع الدينية المنتشرة في جميع أنحاء الجزيرة، فالسكان المحليون سريعون للغاية لقبول أولئك الذين ينتمون إلى ديانات مختلفة دون سؤال، وفي الواقع تفتخر كل مدينة رئيسية في الجزيرة بوجود مسجد واحد على الأقل، والعديد من الكنائس، وفي تايبيه على الأقل كنيسان يهوديان.

ولا تزال اللغة تشكل حاجزًا أمام الاحتكاك بصورة أكبر بين السكان والسياح الأجانب، وهو ما يجعل من الصعوبة بمكان انغماس واندماج هؤلاء السياح في الثقافة المحلية السائدة، بيد أن هناك اتجاهًا لتعلم وإتقان اللغة الإنجليزية كلغة عالمية بديلًا عن لغة الماندرين الصينية المحكية محليًا، وقد تكون مسألة وقت فقط قبل أن تصبح تايوان الوجهة السياحية الأولى في آسيا.

 


[1] الترجمة نقل دقيق لمحتوى المقالة ولا يعني ذلك بالضرورة الموافقة على آراء الكاتب. يمكنكم الوصول إلى المقالة عبر الرابط التالي: https://theculturetrip.com/asia/taiwan/articles/heres-how-taiwan-became-the-most-muslim-friendly-destination-in-the-far-east/

0 شخص قام بالإعجاب


شاهد أيضاً