تحديات أمام متعلمي اللغة العربية في جنوب تايلاندكتب

عبدالرزاق حسين غالب

نبذة

إن تعليم الإسلام واللغة العربية في جنوب تايلاند قد مر بمراحل عديدة، وكانت بداية أمره عبارة عن إقامة دروس في بيوت العلماء وقصور الأمراء، ثم تطور بشكل حلقات تعقد في المساجد، وغالباً ما كانت تقام مرة أو مرتين في الأسبوع بعد المغرب، ثم امتدت فترة التدريس من الصباح إلى المساء.. وفي ظل تلك الدراسة غير النظامية تخرج عدد كبير من العلماء، ثم تطور نظام التعليم الإسلامي واللغة العربية في جنوب تايلاند إلى مرحلة المدراس النظامية، حيث فتحت هناك مدارس ومعاهد نظامية يلتحق بها الطلاب ويتخرجون فيها متوجهين إلى الجامعات، وذلك على الرغم من الصعوبات التي تواجه عملية تدريس اللغة العربية في جنوب تايلاند.


المحتوى