العلماء والمؤسسات التعليمية في بوروندي ودورهم في خدمة التعليم الإسلاميكتب

ندا موزاني ماجوتو

نبذة

تناولت هذه الدراسة أوضاع المسلمين في بوروندي، ونسبتهم من مجمل عدد السكان، وتطرقت إلى ذكر عدد من العلماء وجهودهم في نشر الدعوة الإسلامية والتعليم في تلك البلاد، كما ركزت على الجمعيات الإسلامية وما قدمته من أنشطة ودعم لنشر الإسلام.
وقد توصلت هذه الدراسة إلى عدة نتائج، منها: أن التعليم الإسلامي حفظ للمسلمين في بوروندي دينهم وعقيدتهم بشكل واضح، كما أسهم في نشر اللغة العربية والحفاظ عليها، وقد أدى التعليم الإسلامي أيضاً إلى الارتقاء بالمجتمعات المسلمة، كما أكدت التوصيات على ضرورة دعم المؤسسات التي تعنى بالتعليم الإسلامي في بوروندي لكي تواصل أداء رسالتها.
وأكد الباحث أن هناك تعمداً لبعض المصادر الغربية لتقليل نسبة المسلمين في بوروندي، فتقول بعض مصادرهم إن نسبة المسلمين هي 1%، وهذه مغالطة كبيرة ومتعمدة، الهدف منها التقليل من شأن مسلمي بوروندي.. فالمنصفون من الكتَّاب يقولون إن المسلمين في هذا البلد يشكلون ربع السكان من غير الجنسيات الأخرى.. ثم يذكر أن: الصواب في هذه القضية هو ما سطره كتاب "الأقليات المسلمة في إفريقيا" من أن نسبة المسلمين في بورندي هي 20%.
نشرت هذه الدراسة ضمن بحوث: ندوة التعليم الإسلامي في إفريقيا: الماضي، الحاضر، المستقبل/ الخرطوم: جامعة إفريقيا العالمية - كلية التربية بالتضامن مع اتحاد الجامعات الإسلامية في إفريقيا، المجلد الثاني، 1440هـ/ 2019م.


المحتوى

تحميل الملف


1 شخص قام بالإعجاب

شاهد أيضاً