المؤسسات الخادمة للتعليم الإسلامي في زيمبابوي وأثرها على المجتمع المسلمكتب

عبدالله أديني

نبذة

تكمن أهمية هذا البحث في أنه يسعى لمعرفة علاقات الإسلام بزيمبابوي، ووسائل انتشاره، ومعرفة المؤسسات التي تخدم التعليم الإسلامي هناك، وتأثيرها في المجتمع المسلم، ومعرفة التحديات التي تواجه المؤسسات الإسلامية مع اقتراح الحلول لها.
وقد قسم الباحث بحثه هذا إلى التبويبات التالية:
- التعريف بجمهورية زيمبابوي.
- وصول الإسلام إلى زيمبابوي.
- أبرز المؤسسات التعليمية والدعوية.
- التحديات التي تواجه المؤسسات، واقتراح حلول لها، والرؤية المستقبلية حول ذلك.
- خاتمة تشتمل على نتيجة وتوصيات التطوير التعليم الإسلامي في زيمبابوي.
 


المحتوى