أوضاع المسلمين في الجنوب الإفريقي في العقدين الأخيرين، مع التركيز على جنوب إفريقيا وملاوي وزمبابويكتب

كمال محمد جاه الله

نبذة

يهدف هذا البحث إلى تناول أوضاع المسلمين في ثلاث دول في الجنوب الإفريقي، هي جنوب إفريقيا وملاوي وزمبابوي، وذلك عبر عرض للخلفيات التاريخية لطبيعة انتشار الإسلام، والسياقات التي تعايش وتساكن فيها الإسلام مع الأوضاع التي وجدها، وتكيفه مع الفترات الاستعمارية التي شهدتها تلك الدول، ثم يركز البحث على وضع الإسلام والمسلمين ما بعد الاستقلال والوضع الحالي لهم في العقدين الأخيرين.
ويخلص الباحث إلى أن المسلمين في جنوب إفريقيا، على الرغم من أنهم يمثلون 2% من مجمل السكان، إلا أنهم يتمتعون، لا سيما بعد عهد التفرقة العنصرية، بحقوق واسعة، فأصبح لهم وزن سياسي وثقافي واقتصادي، وأضحت لهم إذاعات ومصارف إسلامية ومؤسسات خدمية، ورغم ما يتميزون به إلا أنهم ما يزالون مستهدفين من قبل المنصرين.
أما بالنسبة للمسلمين في ملاوي، فعلى الرغم من أنهم، في بعض الإحصاءات، قد يمثلون الأغلبية في القطر، إلا أن أوضاعهم الاقتصادية سيئة بفعل الفقر المتفشي بينهم، بالإضافة إلى تعرضهم المستمر لموجات التنصير.
وعن المسلمين في زمبابوي يذكر أن عددهم قد نقص إلى السدس منذ مجيء المستعمر البريطاني سنة 1888م، وحاليًّا لهم منظماتهم الإسلامية التي أسهمت في نشر الدعوة.


المحتوى