تاريخ الأويغور في الصينمقالات

مايكل ديلون

في بداية توثيقية لمقاله يذكر الكاتب (مايكل ديلون) أن (شينجيانغ) التي تقع في أقصى الشمال الغربي من الصين، منطقة تتمتع بالحكم الذاتي، احتراماً لسكانها غير الصينيين، فالأويغور ليسوا من أصل صيني عرقيًا، بل من الأتراك.

وغالباً ما يوصفون من قبل الحكومة الصينية بأنهم أقلية، لكنهم حتى وقت قريب كانوا يشكلون غالبية سكان شينجيانغ، ويشيرون إليها باسم تركستان الشرقية (شرقي تركستان).

ويعيش ما يقرب من (11) مليون من الأويغور في شينجيانغ (حسب الإحصاء الصيني) - أقل بقليل من نصف السكان - هم من المسلمين تاريخياً وثقافيًا، وكذلك معظم العرقيات الأصغر في تلك المنطقة، القازاقية والقرغيزية والهوي الناطقة بالصينية.

 

أصول

وبعد ذكر التاريخ الإسلامي لتركستان، ذكر (ديلون) أنه في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي فقط، أُدرجت تركستان الشرقية ضمن أراضي الإمبراطورية الصينية. وأشير إليها باسم شين جيانج ("الحدود الجديدة"). وأنه كانت هناك مقاومة منذ البداية، وأنجح هذه الثورات بقيادة يعقوب بيك، الذي أسس حكومة مستقلة في كاشغر في عام 1867. وفرض نظامه بالقوة العسكرية. وعاملت سلطات تشينغ يعقوب بيك على أنه متمرد، وأطيح بنظامه في عام 1878 من قبل جيوش تشينغ تحت حكم زو زونغتانغ، الذي قمع تصاعدًا واسع النطاق لمسلمي هوي في الصين.

 

الجمهوريات وأمراء الحرب

 وعندما انهارت أسرة تشينغ في عام 1911، بقيت شينجيانغ مقاطعة ضمن جمهورية الصين التي أعلن عنها حديثًا، لكنها كانت ضعيفة، وحكام أمراء الحرب الصينيين في شينجيانغ كانوا مستقلين فعليًا.

وأشار إلى أنه كانت هناك محاولات متقطعة لإنشاء دول إسلامية مستقلة، وأهمها جمهوريتا تركستان الشرقية المتمركزة على التوالي في كاشغر في الثلاثينيات وفي غولجا شمال شينجيانغ بين عامي 1944 و1949.

وفي عام 1949 م أعلن ماو تسي تونغ جمهورية الصين الشعبية نيابة عن الحزب الشيوعي الصيني. واحتلت جمهورية تركستان الشرقية في غولجا وأدمجت في الدولة الجديدة. استمرت المقاومة، التي غالباً ما تكون مسلحة، في الخمسينيات من القرن الماضي، ولا سيما في جنوب شينجيانغ.

وعندما بدأت الثورة الثقافية في عام 1966، أضعفت السلطة المركزية وظهرت قوى الطرد المركزي، بما في ذلك مطالب الأويغور بالاستقلال من قبل الشعب في تركستان الشرقية. 

 

بعد السوفييت

ثم بيَّن أنه في أعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991، شكل الشعب التركي في آسيا الوسطى دولًا مستقلة في أوزبكستان وقازاقستان وقرغيزستان. وأدى الإحباط إلى تصاعد المقاومة من قبل الجماعات المسلحة السرية داخل شينجيانغ.

  والمظاهرات في عام 1995 في غولجا، قاعدة جمهورية الأربعينيات المستقلة استفزت بكين لإصدار الوثيقة رقم 7 في العام التالي، حددت الصراع في شينجيانغ باعتباره أخطر تهديد للدولة الصينية، وشنت حملة "الضرب بالحديد" ضد المقاومين.

وفي عام 1997 قمعت مظاهرة إيلي الرئيسية الأخرى في شمال شرق الولاية بعنف.

وأصبح القمع في إطار حملة "الضرب بالحديد" دائمًا. وكان يوقف أي شخص يشتبه في تعاطفه مع "الانفصالية" - الدعوة إلى دولة الأويغور المستقلة - أو المشاركة في "أنشطة دينية"، في المقام الأول دون محاكمة.

وأدت محاولات أفراد الأسرة لانتزاع أقاربهم من مراكز الشرطة أو غيرها من مرافق الاحتجاز إلى اشتباكات متكررة مع السلطات، والتي تحول الكثير منها إلى أعمال عنف.

والهجمات المتقطعة ضد الشرطة أو الرموز الأخرى للحكم الصيني، أعقبتها عمليات انتقامية من الحكومة الصينية.

  وذكر أن معظم الصراع وقع في معاقل الصوفية القديمة جنوب شينجيانغ.

ولكن في يوليو 2009م تسببت المواجهات بين الأويغور والصينيين الهان في العاصمة الإقليمية أورومتشي في إزهاق العديد من الأرواح. كما أسفرت عن اعتقال الآلاف من الأويغور، الذين أُعدم بعضهم.

 

مطابقة شي

وفي تصاعد جديد تولت إدارة شي جين بينغ السلطة في نوفمبر 2012، كما عين أمينًا عامًا للحزب الشيوعي الصيني. لكن الآمال في أن يكون زعيمًا تقدميًا أو معتدلًا تلاشت.

وفي أغسطس 2016م قام شي بتعيين تشن تشوانجو، الذي كان يحكم التبت سابقًا، أمينًا للحزب الشيوعي في شينجيانغ، وقد قام بإجراءات صارمة من القمع باسم "مكافحة الإرهاب" في المصطلحات الرسمية، بما في ذلك معسكرات الاعتقال السيئة السمعة، وتكنولوجيا المراقبة المتقدمة. وتكثفت الحملة على الأنشطة الدينية، وتشير صور الأقمار الصناعية إلى تدمير العديد من المساجد والأضرحة، بما في ذلك ضريح الإمام عاصم خارج خوتان، وهو موقع مهرجان سنوي يحضره الآلاف من المسلمين الأويغور المتدينين.

 

وختامًا:

فإنه قرب نهاية عام 2018م بدأت التقارير تظهر أن الصين تقوم ببناء شبكة واسعة من المعسكرات في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم لقومية الأويغور، وتستخدم لاحتجاز مئات الآلاف - تشير بعض التقديرات إلى أكثر من مليون - من الأويغور المسلمين.

 وتبين أن الصراع في شينجيانغ بين الأويغور والدولة الصينية صراع عرقي - ديني وسياسي استمر لعقود، وبأشكال مختلفة، لعدة قرون، ولم تنشأ فجأة مع وصول الحزب الشيوعي الصيني إلى السلطة عام 1949.

 

موقع تركستان تايمز 1/1/2020 م

0 شخص قام بالإعجاب