المركز الثقافي الإسلامي لإيطاليا المسجد الكبير في روماالمساجد

Islamic Cultural Center of Italy Grand Mosque of Rome

00197 Rome, Metropolitan City of Rome, Italy,

التاريخ


فكرة مسجد المدينة الخالدة - مركز الكنيسة الكاثوليكية الرومانية - ليست جديدة. قدمت مجموعة من السفراء العرب اقتراحاً مماثلاً للحكومة الإيطالية قبل أكثر من 40 عامًا. ولكن بسبب وجود معارضة ، لا يمكن وضع خطط قوية حتى السبعينيات. في عام 1973 ، استقبل العاهل السعودي الملك فيصل في روما وفقًا للروح المسكونية الجديدة واكتشف أن المعارضة السابقة قد تبخرت. وقد ساعدت زيارة فيصل أيضًا في إصلاح المشكلات الاقتصادية المرتبطة ببناء مسجد جديد كبير. بدأت الدول الإسلامية والشعوب بالتبرع بحوالي 20 مليون دولار سيكلفها المسجد بعد زيارته. لقد حدث تقدم سريع منذ ذلك الحين. قام مجلس مدينة روما بمنح موقع ، وهو عبارة عن قطعة أرض مساحتها 7 فدان على سفح جبل أنتين ، وقد نظمت المنظمة الراعية للمشروع ، المركز الثقافي الإسلامي لإيطاليا ، مسابقة عالمية وأيدت مسابقة معقدة والتصميم المبتكر الذي قدمه فريق من ثلاثة أشخاص من سامي الموسوي ، وهو مهندس عراقي يعمل في إنجلترا ، واثنين من المهندسين المعماريين الإيطاليين ، باولو بورتوغيسي وفيتوريو جيجليوتي.

وصف


المركز الثقافي الاسلامي of Italy Grand Mosque of Rome هو أكبر مسجد في العالم الغربي على الإطلاق بنيت ، من حيث مساحة الأرض وتبلغ مساحتها 30،000 M2 ويمكن أن تستوعب أكثر من يقع المبنى في منطقة Acqua Acetosa ، عند سفح Monti Parioli ، شمال المدينة ، أكبر مسجد في العالم الغربي ، [2] هي مقر المركز الثقافي الإسلامي الإيطالي (إيطالي: Centro Culturale Islamico d'Italia). بالإضافة إلى كونه مكانًا للقاء للأنشطة الدينية ، فإنه يوفر الخدمات الثقافية والاجتماعية بشكل مختلف ربط المسلمين معا. كما يحمل التعاليم ، احتفالات الزفاف ، خدمات الجنازة ، التفسير ، والمعارض ، والاتفاقيات ، وغيرها من الضروري أحداث.وقد تم تأسيس المسجد بشكل مشترك الأمير المنفي محمد حسن أفغانستان و زوجته ، الأميرة رازية [3] [4] و بتمويل من فيصل من المملكة العربية السعودية ، رئيس الملك السعودي الأسرة ، وكذلك خادم الحرمين الشريفين. تم تصميم المشروع وإدارته من قبل باولو بورتوغيسي ، فيتوريو جيجليوتي وسامي الموسوي. استغرق التخطيط أكثر من عشرة سنوات: تبرع مجلس المدينة الرومانية بالأرض في عام 1974 ، ولكن الحجر الأول كان وضعت فقط في عام 1984 ، بحضور رئيس الجمهورية الإيطالية آنذاك ساندرو بيرتيني ، مع افتتاحه في 21 يونيو 1995. كان هناك بعض المعارضة لبناء مسجد لكن الكثير من هذا تبدد عندما قدم البابا يوحنا بولس الثاني بركته للمشروع. إحدى القضايا التي كان يجب الاتفاق عليها هي ذروة المئذنة وأثرها على أفق روما. في النهاية كانت القضية حلها عن طريق تقصير قليلا ارتفاع المئذنة لتكون أقل من قبة القديس بطرس بمقدار متر واحد تقريبًا (المصدر: الصفحات من 12 إلى 13 من سبتمبر / أكتوبر 1978 نسخة مطبوعة من أرامكو وورلد السعودية). فكرة مسجد المدينة الخالدة - مركز الكنيسة الكاثوليكية الرومانية - ليست جديدة. قدمت مجموعة من السفراء العرب اقتراحاً مماثلاً للحكومة الإيطالية قبل أكثر من 40 عامًا. ولكن بسبب وجود معارضة ، لا يمكن وضع خطط قوية حتى السبعينيات. في عام 1973 ، استقبل العاهل السعودي الملك فيصل في روما وفقًا للروح المسكونية الجديدة واكتشف أن المعارضة السابقة قد تبخرت. وقد ساعدت زيارة فيصل أيضًا في إصلاح المشكلات الاقتصادية المرتبطة ببناء مسجد جديد كبير. بدأت الدول الإسلامية والشعوب بالتبرع بحوالي 20 مليون دولار سيكلفها المسجد بعد زيارته. لقد حدث تقدم سريع منذ ذلك الحين. قام مجلس مدينة روما بمنح موقع ، وهو عبارة عن قطعة أرض مساحتها 7 فدان على سفح جبل أنتين ، وقد نظمت المنظمة الراعية للمشروع ، المركز الثقافي الإسلامي لإيطاليا ، مسابقة عالمية وأيدت مسابقة معقدة والتصميم المبتكر الذي قدمه فريق من ثلاثة أشخاص من سامي الموسوي ، وهو مهندس عراقي يعمل في إنجلترا ، واثنين من المهندسين المعماريين الإيطاليين ، باولو بورتوغيسي وفيتوريو جيجليوتي.

المركز الثقافي الاسلامي of Italy Grand Mosque of Rome هو أكبر مسجد في العالم الغربي على الإطلاق بنيت ، من حيث مساحة الأرض وتبلغ مساحتها 30،000 M2 ويمكن أن تستوعب أكثر من يقع المبنى في منطقة Acqua Acetosa ، عند سفح Monti Parioli ، شمال المدينة ، أكبر مسجد في العالم الغربي ، [2] هي مقر المركز الثقافي الإسلامي الإيطالي (إيطالي: Centro Culturale Islamico d'Italia). بالإضافة إلى كونه مكانًا للقاء للأنشطة الدينية ، فإنه يوفر الخدمات الثقافية والاجتماعية بشكل مختلف ربط المسلمين معا. كما يحمل التعاليم ، احتفالات الزفاف ، خدمات الجنازة ، التفسير ، والمعارض ، والاتفاقيات ، وغيرها من الضروري أحداث.وقد تم تأسيس المسجد بشكل مشترك الأمير المنفي محمد حسن أفغانستان و زوجته ، الأميرة رازية [3] [4] و بتمويل من فيصل من المملكة العربية السعودية ، رئيس الملك السعودي الأسرة ، وكذلك خادم الحرمين الشريفين. تم تصميم المشروع وإدارته من قبل باولو بورتوغيسي ، فيتوريو جيجليوتي وسامي الموسوي. استغرق التخطيط أكثر من عشرة سنوات: تبرع مجلس المدينة الرومانية بالأرض في عام 1974 ، ولكن الحجر الأول كان وضعت فقط في عام 1984 ، بحضور رئيس الجمهورية الإيطالية آنذاك ساندرو بيرتيني ، مع افتتاحه في 21 يونيو 1995. كان هناك بعض المعارضة لبناء مسجد لكن الكثير من هذا تبدد عندما قدم البابا يوحنا بولس الثاني بركته للمشروع. إحدى القضايا التي كان يجب الاتفاق عليها هي ذروة المئذنة وأثرها على أفق روما. في النهاية كانت القضية حلها عن طريق تقصير قليلا ارتفاع المئذنة لتكون أقل من قبة القديس بطرس بمقدار متر واحد تقريبًا (المصدر: الصفحات من 12 إلى 13 من سبتمبر / أكتوبر 1978 نسخة مطبوعة من أرامكو وورلد السعودية).

History


The idea of an Eternal City mosque — the center of the Roman Catholic Church — is not new. A group of Arab ambassadors put forward a similar proposal to the Italian government more than 40 years ago. But because there was opposition, strong plans could not be produced until the 1970s. In 1973, King Faisal of Saudi Arabia was welcomed to Rome in accordance with the new spirit of ecumenism and discovered that previous opposition had evaporated.The visit of Faisal also helped to fix the economic issues associated with the construction of a big new mosque. Muslim countries and people started donating the approximately $20 million that the mosque will cost after his visit.There has been fast progress since then. A site, a seven-and - a half acre wooded tract at the foot of Monte Antenne, was given by the Rome City Council.The sponsoring organization of the project, the Islamic Cultural Center of Italy, held an global contest and endorsed a complicated and innovative design presented by a three-man team of Sami Mousawi, an Iraqi architect working in England, and two Italian architects, Paolo Portoghesi and Vittorio Gigliotti.

Description


Islamic Cultural Center of Italy Grand Mosque of Rome is the largest mosque in the western world ever built, in terms of land area 

It has an area of 30,000 m2 and can accommodate more than 12,000 people.

The building is in the Acqua Acetosa area, at the foot of the Monti Parioli, north of the city.

Being the Western world's biggest mosque,[2] it is the seat of the Italian Islamic Cultural Centre (Italian: Centro Culturale Islamico d'Italia).

In addition to be a meeting place for religious activities, it provides cultural and social services variously connecting Muslims together. It also holds teachings, wedding ceremonies, funeral services, exegesis, exhibitions, conventions, and other essential events.

The mosque was jointly founded by the exiled Prince Muhammad Hasan of Afghanistan and his wife, Princess Razia[3][4] and was financed by Faisal of Saudi Arabia, head of the Saudi royal family, as well as Custodian of the Two Holy Mosques. The project was designed and directed by Paolo Portoghesi, Vittorio Gigliotti and Sami Mousawi.

Its planning took more than ten years: the Roman City Council donated the land in 1974, but the first stone was laid only in 1984, in the presence of then President of the Italian Republic Sandro Pertini, with its inauguration on 21 June 1995.

There was some opposition to the building of a mosque but much of this dissipated when Pope John Paul II gave his blessing for the project. One issue that had to be agreed was the height of the minaret and its effect on the Rome skyline. In the end the issue was resolved by shortening slightly the height of the minaret to be below that of the dome of St Peter’s by approximately one  meter.(Source: pages 12-13 of the September/October 1978 print edition of Saudi Aramco World).

The idea of an Eternal City mosque — the center of the Roman Catholic Church — is not new. A group of Arab ambassadors put forward a similar proposal to the Italian government more than 40 years ago. But because there was opposition, strong plans could not be produced until the 1970s. In 1973, King Faisal of Saudi Arabia was welcomed to Rome in accordance with the new spirit of ecumenism and discovered that previous opposition had evaporated.The visit of Faisal also helped to fix the economic issues associated with the construction of a big new mosque. Muslim countries and people started donating the approximately $20 million that the mosque will cost after his visit.There has been fast progress since then. A site, a seven-and - a half acre wooded tract at the foot of Monte Antenne, was given by the Rome City Council.The sponsoring organization of the project, the Islamic Cultural Center of Italy, held an global contest and endorsed a complicated and innovative design presented by a three-man team of Sami Mousawi, an Iraqi architect working in England, and two Italian architects, Paolo Portoghesi and Vittorio Gigliotti.

Islamic Cultural Center of Italy Grand Mosque of Rome is the largest mosque in the western world ever built, in terms of land area 

It has an area of 30,000 m2 and can accommodate more than 12,000 people.

The building is in the Acqua Acetosa area, at the foot of the Monti Parioli, north of the city.

Being the Western world's biggest mosque,[2] it is the seat of the Italian Islamic Cultural Centre (Italian: Centro Culturale Islamico d'Italia).

In addition to be a meeting place for religious activities, it provides cultural and social services variously connecting Muslims together. It also holds teachings, wedding ceremonies, funeral services, exegesis, exhibitions, conventions, and other essential events.

The mosque was jointly founded by the exiled Prince Muhammad Hasan of Afghanistan and his wife, Princess Razia[3][4] and was financed by Faisal of Saudi Arabia, head of the Saudi royal family, as well as Custodian of the Two Holy Mosques. The project was designed and directed by Paolo Portoghesi, Vittorio Gigliotti and Sami Mousawi.

Its planning took more than ten years: the Roman City Council donated the land in 1974, but the first stone was laid only in 1984, in the presence of then President of the Italian Republic Sandro Pertini, with its inauguration on 21 June 1995.

There was some opposition to the building of a mosque but much of this dissipated when Pope John Paul II gave his blessing for the project. One issue that had to be agreed was the height of the minaret and its effect on the Rome skyline. In the end the issue was resolved by shortening slightly the height of the minaret to be below that of the dome of St Peter’s by approximately one  meter.(Source: pages 12-13 of the September/October 1978 print edition of Saudi Aramco World).