جمهورية الجبل الأسودمقالات

هاني صلاح

المصدر: موقع مسلمون حول العالم، ضمن مقال: إطلالة موجزة على دول البلقان، 13 سبتمبر 2021.

 

خلفية عامة:

جمهورية الجبل الأسود هي أحدث دولة في منطقة البلقان معترف بها من قبل منظمة الأمم المتحدة، حيث أعلنت انفصالها رسمياً عن (اتحاد صربيا والجبل الأسود) في 3 يونيه 2006م، بناءً على استفتاء شعبي أجري في 21 مايو 2006م، وبناءً عليه أصبح الجبل الأسود العضو رقم 192 في منظمة الأمم المتحدة في 28 يونيو 2006.

كما أصبح العضو رقم 47 في مجلس أوروبا في 11 مايو 2007م. وقد وقف مع الاستقلال مسلمي البلاد المشكلين من البوسنويين والألبان مع المنتنجرويين الاستقلال، بينما عارضه صرب البلاد، وتجاوزت نسبة التصويت أكثر من 55%.

وعاصمة الجبل الأسود “بودجوريتسا”، ومساحتها 13.812 كيلو متر مربع . ويبلغ عدد سكانها 666.730 ألف شخص.

 وتتكون من عدة أعراق مونتينجرو 43% ، صرب 32% ، بوسنويين 8% ، ألبان 5% ، بينما باقي العرقيات الأخرى تشكل 12%.

تشكل الديانة الأرثوذكسية الأغلبية بنحو 74%، تليها الإسلام حوالي 20%، فالكاثوليك حوالي 4%، ثم ديانات أخرى نحو 2%. وتتكون الأقلية المسلمة من عرقيتين، البوسنية وتمثل ثلثي المسلمين بنسبة 13%؛ بينما تمثل العرقية الألبانية الثلث بنحو 7%.

الموقع والاقتصاد:

موقعها الإستراتيجي على طول الساحل الأدرياتيكي، جعلها كجسر تواصل بين البحر المتوسط ووسط أوروبا نظراً لامتلاكها شبكة جيدة من النقل البحري والبري. كما أهلها لكي تكون مقصد للسياح، وتبذل جهوداً لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر في مجال السياحة.

وقد سمح لها انفصالها عن صربيا، إلى تحرر اقتصادها من السيطرة الاتحادية في عصر ميلوسيفيتش، فبدأت في بناء مؤسسات مالية وطنية وأصبح لها بنك مركزي وأضحت عضواً في العديد من المؤسسات المالية الدولية، وتسعى حالياً لتسريع عمليات الإصلاحات وفق المعايير الأوروبية كي تصبح عضواً بالاتحاد الأوروبي. وقطعت أشواط في عملية الخصخصة، خاصةً في صناعتها الرئيسية وهي صناعة الألمونيوم، إضافة إلى خصخصة غالبية قطاعاتها المالية.

ويستند الاقتصاد في الجبل الأسود جزئياً على الزراعة (نحو 14% من الناتج المحلي)، وأهم المنتجات الزراعية هي التبغ والزيتون والبطاطس والحبوب والحمضيات والعنب. ومن أهم مواردها الطبيعية البوكسيت، والطاقة الكهرومائية.

كما أن مجال التصنيع ينمو سريعاً في البلاد وأهم الصناعات هي صناعة الصلب، والألمنيوم، وصناعة التعدين والفحم، وصناعة تجهيز المنتجات الغذائية، وصناعة المنسوجات، إضافة للصناعات المتعلقة بقطاع السياحة. وجزء كبير من عائدات البلاد يعتمد على التصدير. وأهم الشركاء التجاريين هم ايطاليا، وسويسرا، والبوسنة والهرسك.

0 شخص قام بالإعجاب


شاهد أيضاً