دور أموال الزكاة في تخفيف حدة الفقر في السودان (1990م - 2013م)كتب

عثمان محمد بابكر محمد أحمد

نبذة

لأموال الزكاة دور فاعل في علاج الكثير من المشكلات الاقتصادية، مثل الفقر والبطالة والتضخم، حيث تعمل على تحفيز الاستثمار وزيادة فرص العمل وزيادة الإنتاج وتشجيع الاستهلاك، ومن ثم تحسين المستوى المعيشي للأفراد في المجتمع المسلم، وعليه يمكن أن تسهم أموال الزكاة في تخفيف حدة الفقر في السودان. 
وقد هدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على مدى قدرة أموال الزكاة في علاج مشكلة الفقر في السودان في الفترة (1990م – 2013م)، وقد اتبع البحث المنهج الوصفي والمنهج الإحصائي التحليلي، وتوصل إلى عدة نتائج، منها: وجود علاقة طردية بين حجم أموال الزكاة والصرف على الفقراء والمساكين، وأن أموال الزكاة لعبت دوراً في تخفيف حدة الفقر إلا أنها تعتبر قليلة كنسبة من الدخل القومي، وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليها كثيراً وبصورة منفردة في إعادة توزيع الدخل وتخفيف حدة الفقر في السودان. 
ومن أهم توصيات البحث: الدعوة إلى تبني سياسات اقتصادية راشدة تحفز زيادة الناتج المحلي الإجمالي، حتى ينعكس إيجاباً على جباية أموال الزكاة ومن ثم زيادة فعاليتها في تخفيف حدة الفقر في السودان، كما أن أموال الزكاة ليست بالكفاية التي يمكن الاعتماد عليها كآلية وحيدة في تخفيف حدة الفقر، مما يتطلب البحث عن موارد إضافية وتنسيق الجهود مع المنظمات التي تعمل في مجال مكافحة الفقر لتخفيف حدة الفقر في السودان.


المحتوى