جهود علماء ليبيا في علم الفقه خلال القرنين التاسع والعاشر الهجريين "الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين"كتب

سعاد أبو العيد علي عطيوة

نبذة

تتطرق الباحثة في رسالتها (دكتوراه) إلى بيان مدى إسهام ليبيا - بمكانتها العلمية والجغرافية في الغرب الإسلامي - في دعم العلوم الشرعية والعلوم الخادمة لها، كعلوم اللغة العربية وغيرها.
وتهدف من خلال البحث إلى إبراز الجهود الواضحة لأعلام وفقهاء كبار في رسم صورة الفقه في العصرين محل الدراسة.
وفي الدراسة فصل خاص بالحديث عن أبرز رجال الحركة الفقهية في ليبيا خلال القرن العاشر الهجري، وقد تكلمت فيه بإسهاب عن بعض هؤلاء العلماء.


المحتوى