أثر إحياء الموات في التنمية مع دراسة تطبيقية على الصومالكتب

محمد عبده آدم

نبذة

إن أسلوب الإحياء من الأساليب الهامة التي يمكن أن تساهم مساهمة كبيرة التنمية الاقتصادية، وقد جاء هذا البحث لدراسة هذه الفرضية، وتكون من مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة.

حيث بدأ المؤلف بالحديث عن فقه إحياء الموات، ويعتبر هذا الباب دراسة تمهيدية لموضوع البحث عن مفهوم الإحياء وعلاقته بالإقطاع والتحجير والإصلاح الزراعي، واستخلص في أن التحجير والإقطاع أسلوبان من أساليب التشجيع على التملك والاستثمار من خلال الإحياء، كما تناول هذا الباب شروط وأحكام وصور الإحياء ذات الصلة بموضوع البحث. 

ثم تناول الباب الثاني اقتصاديات إحياء الموات من خلال أثر الإحياء في زيادة الإنتاج الزراعي والصناعي وتشغيل الأيدي العاملة مما يؤدي على تحقيق العدالة الاجتماعية. 

والباب الثالث هو دراسة تطبيقية لدولة الصومال، استعرض السمات الأساسية للاقتصاد الصومالي من المؤشرات الاقتصادية العامة، كالناتج المحلي، ومكوناته، والمالية العامة، والتجارة الخارجية، والموارد الزراعية المتاحة للصومال، كما يتناول اقتصاديات الزراعة الصومالية. وقد انتهى هذا الباب إلى مساهمة الإحياء في مشكلة التنمية الاقتصادية في الصومال من تحقيق الأمن الغذائي والتشغيل والتمويل. 


أثر إحياء الموات في التنمية مع دراسة تطبيقية على الصومال

المحتوى