فرق الهند المنتسبة للإسلام في القرن العاشر الهجري وآثارها في العقيدة: دراسة ونقداًكتب

محمد كبير أحمد شودري

نبذة

سيطرت فكرة منحرفة على كثير من الناس في القارة الهندية في القرن العاشر، ألا وهي فكرة الألفية التي مفادها أن الدين الإسلامي عمره ألف سنة وحسب، وصالح للبشرية في ذلك الألف فقط، فأبرز الباحث أصول الفرق التي هشت وبشت لتلك الفكرة المنحرفة، فبين عوارها وشرح معتقداتها الفاسدة، ورد عليها، ثم أبرز جهود العلماء المصلحين والدعة الإسلاميين في القرن العاشر في تلك القارة، وتوعيتهم للمسلمين بخطر هذه الأهواء وهاتيك البدع، مثل محمد طاهر الفتني، وأحمد السرهندي. 


فرق الهند المنتسبة للإسلام في القرن العاشر الهجري وآثارها في العقيدة

المحتوى