نقض النظام الديمقراطيكتب

محمود الخالدي

نبذة

الديمقراطية تعيش في أذهان جماهير المسلمين محلاة بأبهى صورة، وفهمهم لها إنما هو قائم على أساس أن الديمقراطية هي الشورى التي أمر بها الإسلام، وهذه الدراسة تناولت النظام الديمقراطي بالنقض، حيث بدأت  بمفهوم الديمقراطية، ثم أساس النظام الديمقراطية (نظرية سيادة الأمة)، ثم نقض الديمقراطية عقلًا، ثم نقضها شرعًا، وبذلك ختم الكتاب. 


نقض النظام الديمقراطي

المحتوى

تمهيد



المبحث الأول: مفهوم الديمقراطية



المبحث الثاني: الأساس الذي قام عليه النظام الديمقراطي



المبحث الثالث: المقصود بسيادة الأمة



المبحث الرابع: نقض الديمقراطية عقلاً



المطلب الأول: العقل هو الحاكم من جهة ترتيب الثواب والعقاب



المطلب الثاني: نقض الأساس الثاني: قداسة الرأي الذي تصدره الإرادة العامة للأمة



المبحث الخامس: نقض الديمقراطية شرعاً



المطلب الأول: السيادة للشرع لا للشعب وفي الديمقراطية للشعب



المطلب الثاني: فصل الدين عن الحياة هو الأساس الفلسفي للديمقراطية



المطلب الثالث: الحاكم هو الشرع وليس العقل



المطلب الرابع: حكم الأغلبية ليس معياراً للصواب



المبحث السادس: لا عدل إلا عدل الإسلام



المبحث السابع: هدم دعوى عدم شمول الشريعة



الخاتمة