الدروس الدعوية المتعلقة بالصلاة من خلال حادثة الإسراء والمعراجكتب

د. سليمان بن عبدالله الحبس

نبذة

تظهر أهمية الحديث عن حادثة الإسراء والمعراج وإبراز ما فيهما من فوائد ودروس دعوية من خلال النقاط التالية:

  • أن هذه الحادثة تُعدُّ تكريماً من الله لنبيه صلى الله عليه وسلم، وتطميناً وتثبيتاً له؛ للمضي في دعوته، فهي بمثابة البلسم الشافي لجراح بشريته صلى الله عليه وسلم، حيث وقعت في زمن عصيب بالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم، فقريش قد كذبته وآذته، وأهل الطائف طردوه وأهانوه.
  • أن آية الإسراء والمعراج تُعدُّ من أشرف الآيات المادية الحسية التي أوتيها النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أسري به من مكة المكرمة إلى بيت المقدس، ومن ثم عرج به إلى السماوات العُلا، ثم أعيد إلى بيت المقدس، ثم إلى مكة في جزء من ليلة واحدة.
  • أن حادثة الإسراء والمعراج دلَّت على عدد من المعاني العظيمة، من أبرزها رفعة منزلة النبي صلى الله عليه وسلم، وعلو مكانة دينه الإسلام، وإقرار الأنبياء عليهم الصلاة والسلام له بذلك من خلال الصلاة خلفه في المسجد الأقصى.


المحتوى