النظام التعليمي الإسلامي في إريتريا وتجربة جهاز التعليم الإريتري في السودانكتب

محمود صالح سبي

نبذة

يخلص هذا البحث إلى أن الجهاز التعليمي يقوم بشؤون التربية والتعليم بكافة مراحله المتمثلة في التعليم العام والعالي، والتعليم الديني من معاهد دينية وخلاوٍ للقرآن الكريم، وأن مجال تخصصه يتسع ليشمل الشؤون الثقافية والأنشطة الرياضية وشؤون الرعاية الاجتماعية والتنمية البشرية لتأهيل الإنسان الإريتري في مختلف شؤون الحياة.
والجهاز التعليمي يستمد شرعيته من الإجماع العام لممثلي التجمعات الإريترية في المدن والمعسكرات وقرى اللاجئين الإريتريين وفي داخل الأرض المحتلة، هذا من الناحية الشعبية، ومن الناحية الرسمية فإنه أيضاً يستمد شرعيته من الاعتراف الصادر من وزارة التربية السودانية بشرعية الجهاز واستقلاليته، ومن الترخيص الصادر من معتمد اللاجئين بجمهورية السودان بوضع الجهاز كمؤسسة تربوية في خدمة المجتمع الإريتري.


المحتوى