مدرسة الحديث في القيروان من الفتح الإسلامي إلى منتصف القرن الخامس الهجريكتب

الحسين بن محمد شواط

نبذة

يتناول الباب الأول من هذا الكتاب أسسَ الحياة العلمية في القيروان وأثرها في مدرسة الحديث، أما الباب الثاني فيتناول الكلام على السنَّة وعلومها بالقيروان خلال المدة المحددة في البحث، ثم يتحدث المؤلف في الباب الثالث عن أشهَر رواة الحديث وعلمائه في القيروان، وفي خاتمة الكتاب يذكر تلخيصاً مناسباً للرسالة، مع أهم النتائج التي توصل إليها.


المحتوى