بصائر في الفتنكتب

محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم

نبذة

من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي هو خير الهدي الاستعداد للفتن قبل نزولها بالتسلح بالعلم والبصيرة، مع العمل والاجتهاد، والاستعداد ليوم المعاد، ومن هنا جاءت هذه البصائر تذكرة لمن كان له قلب، أو ألقى السمع وهو شهيد.

وق توزعت هيكلة هذه الرسالة ضمن العناوين الآتية: تحذير النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الفتن، الفتن واقعة لا محالة، الحذر من الشر باب من أبواب الخير، من طبائع الفتن، نور الفطنة يبدد ظلمات الفتنة، العلماء سفينة نوح، الدنيا كلها ظلمة إلا مجالس العلماء، والجاهلون لأهل العلم أعداء، الصبر زمن الفتن، مقارنة الحلم والرفق، ومفارقة العجلة والطيش، الإمام ابن القيم يحذر من استفزاز البداءات، من مواقف التثبت في الفتن، العجلة أم الندامات، ومن أسباب النجاة من الفتن: التثبت من الأخبار، وجوب حفظ اللسان، في الصمت السلامة، حفظ اللسان في الفتن، تورع السلف عن آفات اللسان في الفتن، رب قول يسيل منه دم، ومن أسباب النجاة من الفتن: اعتزالها والفرار منها، مواجهة الفتنة بالعمل الصالح، الدعاء والتضرع في الفتن، التعوذ بالله تعالى من الفتن، حكم تمني الموت في الفتنة، ذكر أدلة السنة على جواز تمني الموت إذا خاف عليه دينه من الفتن. 


بصائر في الفتن

المحتوى