منهج السلف والمتكلمين في موافقة العقل للنقل وأثر المنهجين في العقيدةكتب

جابر إدريس علي أمير

نبذة

إن الإيمان بالرسول صلى الله عليه وسلم وبالوحي الذي جاء به من عند الله تعالى، وبيان مراده صلى الله عليه وسلم في مسائل الاعتقاد وغيرها من أمور الدين لا يتم إلا بدفع المعارض العقلي الذي توهمه المتكلمون وعارضوا به صحيح المنقول، وصدوا به الناس عن سبيل الله، وعن فهم مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد جاء هذا الكتاب في تمهيد وثلاثة أبواب. 

الباب الأول بعنوان: منهج السلف في موافقة العقل للنقل. بين فيه منهجهم في ذلك على سبيل الإجمال، وفي توحيد الربوبية، وفي توحيد الألوهية، وفي توحيد الأسماء والصفات. 

والباب الثاني بعنوان: منهج المتكلمين في العقل والنقل، بين فيه منهجهم في العقل والنقل على سبيل الإجمال، ثم في توحيد الربوبية، ثم في توحيد الألوهية، ثم في توحيد الأسماء والصفات.

والباب الثالث بعنوان: أثر منهج السلف والمتكلمين في العقل والنقل، تحدث فيه عن أثر منهج السلف في موافقة العقل للنقل في العقيدة، ثم عن أثر منهج المتكلمين في تقديم العقل على النقل في عقيدتهم. 


منهج السلف والمتكلمين في موافقة العقل للنقل وأثر المنهجين في العقيدة

المحتوى