مدينة القدس وما جاورها من المدن والقرى الفلسطينية من خلال رحلة أبي سالم العياشيكتب

حنان ملكاوي

نبذة

حظيت القدس باهتمام كبير من قبل الرحالة في أنحاء العالم، وتحديدً الرحالة المغاربة في القرنين السابع والثامن عشر الميلاديين. ولم يكن هذا الاهتمام دينيًّا فقط، ولكنه اتسع ليشمل اهتمامات أخرى حضارية وثقافية واجتماعية وسياسـية وغيرها.

ويسعى هذا البحث إلى تسليط الضوء على الحياة الثقافية والفكرية وجوانب من الناحية الأمنية في مدينة القدس، وما جاورهـا مـن القـرى الفلسـطينية في العصر العثماني، من خلال رحلة أبي سالم العياشي (ت 1090 هـ)، إذ يبرز دور المسجد الأقصى كمركز ديني وعلمي في إغناء الحياة الثقاقية والفكرية لدى المجتمع المقدسي.


مدينة القدس وما جاورها من المدن والقرى الفلسطينية من خلال رحلة أبي سالم العياشي

المحتوى