جهود قراء دمشق في تحفيظ القرآن الكريمكتب

عدنان بن عبد الرزاق الحموي العلبي

نبذة

قصد المؤلف في هذا البحث إلقاء الضوء على الجهود المميزة لقراء دمشق في نشر ثقافة الحفظ والتحفيظ للقرآن الكريم، ونيل الإجازة بالسند فيه، والدور المبارك الذي توارثوه. وقد بدأ المؤلف - بعد مقدمات ممهدات - بالحديث عن نماذج مميزة لدور ومدارس وأسر قرآنية دمشقية، اشتهرت بالقراءة والإقراء، ثم تناول جهودًا خيرة طيبة، وخبرات مميزة نيرة في أسلوب التحفيظ، ونشاط جمع القراءات والإجازة، وتضمن البحث نماذج حية من المساجد والمراكز ومعاهد التحفيظ، ثم نماذج من برامج التحفيظ ونشاط جمع القراءات، ثم ظاهرة انتشار الإجازات في القراءة جمعًا وحفظًا، والحرص على اكتسابها، ثم تناول منهجية الحفاظ في طريقة التحفيظ. 


جهود قراء دمشق في تحفيظ القرآن الكريم

المحتوى

تحميل الملف


0 شخص قام بالإعجاب