بيت المقدس وأطماع الروم: من التدمير إلى التدويلكتب

فيصل بن علي الكاملي

نبذة

أذن الروم لليهود باستيطان فلسطين، لكنهم لم يأذنوا لهم أن يتخذوا من بيت المقدس عاصمة لهم، بل وقفت الأمم المتحدة موقف المعارض من ذلك كما تشهد قراراتها. وقد احتوت صفحات هذا الكتاب الوجيز على مسائل لم تحرر بعد برغم أهميتها، كمسألة ارتباط الروم بالماسونية، وبعض غوامض الحربين العالمينين، وحقيقة تدويل القدس. حيث تناول المؤلف موضوعات الكتاب تحت العناوين الآتية: بيت المقدس قبل بعثة المسيح، وبعد البعثة، وإحياء الصليبية وتأسيس النظام العالمي، والحرب طريق السلام، والأمم المتحدة وترويم القدس، والبابا اليسوعي حاكمًا للقدس. وبذلك ختم الكتاب. 


بيت المقدس وأطماع الروم: من التدمير إلى التدويل

المحتوى