وقف الأسهم، والصكوك، والمنافع، والحقوق المعنوية: التأصيل والتطبيق والأحكامأوراق عمل ومؤتمرات

عادل بن عبد القادر بن محمد ولي قوته

نبذة

كشف تأمل التاريخ الاقتصادي والحضاري والعلمي لنظام الوقف في الإسلام أن اجتهادات الأئمة الفقهاء في بيان المال الذي يسوغ وقفه ويصح كونه محلا للوقف اتسمت بالتوسع والمد، لتشمل في كل دورة حضارية أنواعًا جديدة من الموقوفات والأحباس، وهذه الدراسة تتناول موضوع وقف الأسم والصكوك والمنافع والحقوق المعنوية، بدأها المؤلف بتعريف الوقف، ثم ذكر حد المال الموقوف، ثم بحث مسألة وقف الصكوك والسندات وتطبيقاتها في تمويل الأوقاف وإعمارها واستثمارها، وحكم وقف الصكوك والأسهم المحرمة، ثم عرف بالمنافع وتمولها، ثم أصل مشروعية وقف المنافع، وصحة توقيت الوقف، وبين المنافع التي يصح وقفها، وحكمة الوقف بين التأبييد والتأقيت، ثم ذكر صورًا وتطبيقات لوقف المنافع، ثم بين مفهوم الحق المالي، وتموله واعتباره، ثم بين مفهوم الحقوق المعنوية وتمولها، ثم بحث في وقف الحقوق المعنوية، وصور وتطبيقات على ذلك، ثم قدم مشروع قرار مقترح في وقف الأسهم والصكوك والمنافع والحقوق المعنوية، وبذلك ختم الدراسة. 


وقف الأسهم والصكوك ، والمنافع ، والحقوق المعنوية (د.عادل قوتة)

المحتوى