لماذا الإسلام هو الدين الأسرع نموًا في العالممقالات

مايكل بيكا

المقال مترجم من تقرير أعده مركز بيو لدراسات الأديان ونشره في أغسطس 2017 . المصدر

خلال أقل من خمسين عاماً  قد تنتهي فترة تقدم المسيحية الطويلة كأكبر ديانة في العالم،وذلك حسب تقرير لتوقعات نمو الأديان السكاني نشره مركز بيو لأبحاث الأديان. بحسب التقرير، سيكون نمو المسلمين أكثر من ضعف نمو سكان العالم في الفترة بين 2015 و 2060، وسينتج عن ذلك  أن يتفوق المسلمون على المسيحيين  كأكبر ديانة في العالم.

بالرغم من أن الإحصائيات تتنبأ بأن يرتفع عدد سكان العالم بنسبة 32 ٪ في العقود القادمة، من المتوقع أن يرتفع عدد المسلمين بنسبة 70 ٪ -من 1.8 مليار في عام 2015 إلى ما يقرب من 3 مليارات في عام 2060.

ففي عام 2015 شكل المسلمون 24.1 ٪ من سكان العالم. وبعد مرور 45 عامًا - أي في عام 2060 م -  من المتوقع أن يشكلوا أكثر من ثلاثة من كل عشرة من سكان العالم (31.1٪).

تتضمن الأسباب الرئيسية لنمو الإسلام مبادئ التركيبة السكانية البسيطة. فلدى المسلمين أطفال أكثر من المجموعات الدينية الرئيسية السبع الأخرى التي تم تحليلها في الدراسة. لدى النساء المسلمات 2.9 طفل في المتوسط ​​، أي أعلى بكثير من المجموعة التي تليها (المسيحية بمتوسط 2.6) ومقارنة بمتوسط ​​جميع غير المسلمين بـ(2.2) . في جميع دول العالم التي تم دراستها فقد وجدنا خصوبة المسلمين تتجاوز معدل الخصوبة لغيرهم.

ومما يعزز نمو السكان المسلمين أيضًا حقيقة أن المسلمين هم أصغر سناً، فمتوسط أعمار المسلمين بلغ 24 سنة في عام 2015م .وذلك أقل بسبع سنوات من متوسط أعمار غيرهم والذي بلغ 32 عاماً في نفس الفترة.

لذلك فإن شريحة أكبر من المسلمين هم حالياً في سن الإنجاب أو سيدخلوا في سن الإنجاب قريباً، فبإضافة ذلك لارتفاع معدل الخصوبة المرتفع للمسلمين سيحقق المسلمون أعلى نسبة نمو.

يتركز أكثر من ثلث المسلمين في إفريقيا والشرق الأوسط ، وهي مناطق من المتوقع أن تشهد أكبر زيادة سكانية. ولكن حتى داخل هذه المناطق ذات النمو المرتفع - وكذلك المناطق الأخرى - من المتوقع أن ينمو المسلمون بشكل أسرع من الأديان الأخرى. على سبيل المثال ، المسلمون في مناطق جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية ، في المتوسط ​​، أصغر سنا ولديهم خصوبة أعلى من إجمالي سكان المنطقة . في الواقع ، من المتوقع أن ينمو المسلمون كنسبة مئوية من كل منطقة باستثناء أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، حيث يعيش عدد قليل نسبياً من المسلمين.

ستسري نفس الديناميكيات في العديد من البلدان التي يعيش فيها المسلمون بأعداد كبيرة إلى جانب الجماعات الدينية الأخرى. على سبيل المثال ، ينمو عدد المسلمين في الهند بمعدل أسرع من أغلبية السكان الهندوس في البلاد ، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة المسلمين من 14.9 ٪ من سكان الهند عام 2015 إلى 19.4 ٪ (أو 333 مليون شخص) في عام 2060. وفي حين كان هناك عدد متساوي للمسلمين والمسيحيين في نيجيريا في عام 2015 ، يتمتع المسلمون بخصوبة أعلى هناك ويتوقع أن يرتفع عددهم إلى أغلبية كبيرة من سكان نيجيريا (60.5٪) في عام 2060.

من جهة أخرى ، فإن التحول الديني - الذي من المتوقع أن يؤثر على نمو المسيحيين بما يقدر بنحو 72 مليون شخصاً بين عامي 2015 و 2060 - ليس من المتوقع أن يكون له تأثير سلبي صافي على نمو السكان المسلمين للزيادة في أعداد معتقني الإسلام في نفس الفترة.

0 شخص قام بالإعجاب


شاهد أيضاً