علماء آسية الوسطى (التركستان) بين الماضي والحاضر ونبذة عن أهم مدن تركستان التاريخيةكتب

محمد بن موسى الشريف

نبذة

إن تاريخ هذه المنطقة يجهله كثير من المسلمين اليوم، ولا يكادون يعرفون عن علمائها ومدنها التاريخية شيئًا، لذا كان من الواجب التبصير بشيء من ذلك، حيث إن هذه المنطقة - تركستان - قد برز منها آلاف العلماء والمشايخ والفضلاء والنبلاء الذين كان لهم أثر عظيم على الحضارة الإسلامية، وسطروا أروع الصفحات في تاريخنا في جوانب عديدة، وتلك الجهود الضخمة لا بد من الحديث عنها وتعريف الأجيال بها، إكراماً ووفاءً لجهود وتضحيات هؤلاء الأعلام.


المحتوى

قال المؤلف:







إن الحديث عن هذه المنطقة حديث محبب إلى النفس، حسن الوقع، مهم جداً، وذلك لثلاثة أسباب:







أولاها: أن تاريخ هذه المنطقة يجهله كثير من المسلمين اليوم ولا يكادون يعرفون عن علماء المنطقة ومدنها التاريخية شيئاً، ويكادون يجهلون تماماً حال تلك البلاد، فكان من الواجب التبصير بشيء من ذلك، فكان هذا البحث.







الثاني: أن هذه المنطقة –تركستان- قد برز منها عشرات الآلاف من العلماء والمشايخ والفضلاء والنبلاء الذين كان لهم الأثر العظيم على الحضارة الإسلامية، وسطروا أروع الصفحات في تاريخنا في جوانب عديدة، وتلك الجهود الضخمة لابد من الحديث عنها وتعريف الأجيال بها.







الثالث: أن الحديث عنها يعد من باب رد الجميل لهؤلاء الذين ضحوا وقدموا، وعادة النفوس أنها تحب الوفاء، ويأسرها الإحسان، لذلك فإني أظن أنه يطيب لإخواننا من أهل آسية الوسطى أن أتحدث عن أجدادهم حديث التلميذ عن شيخه، والطالب عن أستاذه.







وهذا الذي دعاني لكتابة هذا البحث.