إغلاق

تابع محتوى الدولة

مقدونيا الشماليةMacedonia

أوروبا
  • الرمز الدولي MK
  • رمز الاتصال الهاتفي 389
  • العلم
  • العاصمة Skopje

جمهورية مقدونيا الشمالية: تقع في وسط شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق أوروبا، وهي إحدى الدول التي خلفت دولة يوغوسلافيا السابقة، ومقدونيا بلد غير ساحلي، تحدها كوسوفو من الشَّمال الغربي، وصربيا من الشمال، وبلغاريا من الشرق، واليونان من الجنوب، وألبانيا من الغرب، عاصمتها سكوبيه، ومساحتها 25,713 كلم²، ويتجاوز عدد سكانها مليونَي نسمة، وقد أعلنت استقلالها عام 1991.
وكلمة مقدونيا يونانية إغريقية قديمة (مَكِدونِيَا Μακεδονία)، وتعني القامَة أو المرتفعات، وهي مرتبطة بالصفة اليونانية القديمة μακεδνός (makednós)، التي تعني طويل القامة والنحيف، وهناك رأي يعيد هذه الكلمة إلى الجذر الهندو-أوروبي mak، بمعنى طويل أو نحيف.
جميع الأراضي التي تقع عليها جمهورية مقدونيا، إضافة إلى ألبانيا وكوسوفا وغيرها، كانت تمثل، وإلى حدود العام 1913، آخر المناطق الأوروبية الواقعة تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية، وقد بقيت كذلك خمسة قرون تقريباً، وانتشر الإسلام في مناطق البلقان عوماً بعد وصول العثمانيين، فدخل الكثير من الناس في دين الله أفواجاً، ووصل الإسلام إلى مختلف قراها وقبائلها، وهاجر الكثير من الأتراك إليها في ذلك الحين، أما الألبان المسلمون فقد هاجر كثيرون منهم إلى مقدونيا وكوسوفا بعد خسارة العثمانيين لأراضٍ كثيرة في شمال شرقي البلقان في نهاية القرن 17م، ثم بدأت هجرة ألبانية جماعية إلى مقدونيا بعد النصف الثاني من القرن 18م، وفي نهاية ذلك القرن توطنت 1500 عائلة ألبانية في 30 قرية مقدونية، ثم أتت موجة أخرى في نهاية القرن 19م، تقدر بِـ50.000 مهاجر ألباني.
وكان من نتائج الحروب التي جرت في مناطق البلقان انتهاء حكم العثمانيين واحتلال الصِّرب لمقدونيا، وهو ما أدى إلى تقلص أعداد المسلمين بعد أن نُظمت حملات لمطاردتهم وتهجيرهم قسريًّا من المدن والقرى، كما أدت تلك الحملات إلى تغيير خارطة توزعهم الديموغرافي على أراضي مقدونيا، وفي رحلتهم للبحث عن ملاذات أكثر أمناً تجمَّع مسلمو مقدونيا في الأماكن التي تقع على حدود الأراضي التي تسكنها أغلبية مسلمة، وهي المنطقة التي تقع بالقرب من كوسوفا، حيث كانت تعيش أغلبية مسلمة ألبانية مع أعداد معتبرة من الأتراك كانت تقطن المراكز الحضرية، وكذلك في المناطق المحاذية لألبانيا التي كان يعمُرها المسلمون دون غيرهم، وكذلك في تجمعات المسلمين بين المناطق المحاذية للأجزاء الشمالية لليونان الحديثة.
تشغل الجبال والتلال معظم أراضي شمال مقدونيا، وتصل بعض القمم إلى أكثر من 2500م، ويشتد البرد ونوبات التجمد شتاءً، وتعتدل حرارة الصيف في الأودية الجبلية، في حين تظل المناطق العالية باردة، وتبلغ معدلات الحرارة في العاصمة درجةً مئوية واحدة في يناير، ترتفع إلى 24 درجة في يوليو.
وتصنع مقدونيا الإسمنت والحديد والفولاذ والمنسوجات وغيرها، وتستخرج خامات الكروم والحديد والنحاس والرصاص والزنك، أما منتجاتها الزراعية فتشمل القطن والقمح والفواكه وغيرها، كما يربي المزارعون الدواجن والماشية، وتنتج مقدونيا كذلك الأخشاب في المناطق الريفية.
يشكل المقدونيون السلافيُّون ثلثي السكان، والألبان نحو خمسهم في غربي مقدونيا، تليهم أقليات من الأتراك والصرب والغجر، ويعيش 60% من الأهالي في المدن، إذ يزيد عدد سكان العاصمة على نصف مليون نسمة، أما سكان الريف، فينتشرون في القرى التي تأوي 40% من السكان.
واللغة المقدونية هي اللغة الأولى للدولة بحسب الدستور، وهي اللغة الام لنصف السكان، ثم تأتي اللغة الألبانية وهي اللغة الام لحوالي 40% من السكان، وهناك اللغة الصربية على نطاق محدود، وجميع السكان يفهمون اللغة المقدونية، وهي إحدى اللغات السلافية، وقد وضعت قواعدها في منتصف القرن العشرين، والسلاف هم مجموعة إثنية لغوية هندو-أوروبية، يتحدثون باللغات السلافية المتنوعة، واللغة المقدونية تكتب بالحروف السيريلية منذ عهد يوغسلافيا إلى اليوم، وبالرغم من تصاعد المطالب بإحلال الحروف اللاتينية مكانها؛ ترفض الحكومة هذا الاقتراح، والسيريلية أو الكريلية هي نظام كتابة أو أبجدية يُعتقد أن أول أشكالها ظهرت في العام 940م.
من حيث الأديان، يشكل النصارى أغلبية في جمهورية شمال مقدونيا، فهناك 64,7% من السكان ينتمون إلى فرع المقدونية الأرثوذكسية الشرقية، في حين أن الطوائف النصرانية الأخرى تشكل نسبة تبلغ 0,37% من السكان.
أما بالنسبة للمسلمين، فقد أوضح تقرير "World Muslim Population: 1950 – 2020" أن نسبتهم في مقدونيا انخفضت باستمرار، من 36.76% عام 1904، حتى 24.05% عام 1961، ولكنها بدأت في الارتفاع مرة أخرى حتى وصلت إلى 33.33٪ في عام 2002، ووفقًا لتعداد عام 2021 كانت نسبة المسلمين 32.17٪ من إجمالي السكان، وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن نسبة المسلمين في ألبانيا تتجاوز 40%، ويوصلها بعضهم إلى 45% من إجمالي السكان، ويُذكر أن نسبة 25% من السكان هم من أهل السنَّة، و8.3% منهم بكتاشيون، والبكتاشية مذهب شيعي انتشر في تركيا ومصر ثم في دول أخرى مثل البلقان، وقد تمادى أتباعه قديماً في إلحاق الضرر بالسلطنة العثمانية وتقديم الخدمات لأعداء الإسلام، وهم من غلاة الشيعة.
ومعظم مسلمي مقدونيا اليوم أتراك أو ألبان أو غجر، ويوجد أيضاً مسلمون من أصول مقدونية، ولديهم المئات من المساجد، من بينها مساجد أثرية عثمانية، إضافة إلى المراكز والجمعيات والمدارس الإسلامية، والحديث يطول عن المسلمين وأوضاعهم في مقدونيا قديماً وحديثاً - منذ أيام العثمانيين، مروراً بالحكم الشيوعي وغيره - نظراً لقدم الوجود الإسلامي في تلك المناطق..
أما مستقبل المسلمين في مقدونيا فما يزال غير واضح المعالم، ويذكر مختصون أنه ليس متيناً ومؤسساً على أرضية صلبة، وأنه يتأرجح بين جوٍّ صَحو حيناً، وأجواء عاصفة تحمل سحباً داكنة في أحيان أخرى، وذلك بسبب بروز توجهات معادية للإسلام في السنوات الأخيرة، إضافة إلى تأخر جزء مهم من المسلمين هناك في النواحي الاقتصادية والعلمية وغيرها.

بيانات مقدونيا الشمالية

توزيع الأديان

* مصدر بيانات توزيع الأديان موقع pewforum

مؤشرات البنك الدولي

  • شريحة الدخل incomeLevel

    الشريحة العليا من البلدان متوسطة الدخل
  • المساحة (كيلومتر مربع) AG.SRF.TOTL.K2

    25,710
    2016
  • تعداد السكان SP.POP.TOTL

    2,078,453
    2015
  • نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي بالدولار الأمريكي NY.GNP.PCAP.PP.CD

    14,480
    2016


اللغات الرسمية

المقدونية
Skopje

أوقات الصلاة

  • الفجر 02:10 AM
  • الإشراق 04:10 AM
  • الظهر 11:30 AM
  • العصر 03:30 PM
  • المغرب 06:50 PM
  • العشاء 08:19 PM

إحصائيات الدولة

  • 6 دراسة دعوية
  • 10 مؤسسة إسلامية
0 شخص قام بالإعجاب

تصفح الملفات والدراسات الدعوية عن مقدونيا الشمالية

عرض الدراسات